أمام وضعية الشواطئ المقلقة المنطقة الحرة تباشر عملية تنظيف شاملة

جمعة, 2017-07-14 19:07

ونا ـ انواذيبو

أمام وضعية المناطق  المحاذية للشاطئ في مدينة انواذيبو  بات لزاما التصدي  لأكمام القمامة والنفايات التي  تشهد تزايدا ملحوظا  مع حلول موسم الصيف  في ظل اضرارها علي الوسط البيئ والإيكلوجي.

وهكذا اطلقت سلطة منطقة انواذيبو الحرة عملية النظافة للشاطئ والاسواق الكبري  بالتعاون مع فاعلي المجتمع المدني  المهتم بالمجال البيئي ونظاة الشاطئ .

وتمتد المنطقة الساحلية من محاذاة الشركة الوطنية لصناعة السفن بالمنطقة الصناعية بالبونتيه وصولا إلي خليج النجمة بمنطقة كبانو 1 

وتشمل المنطقة المذكورة  الواقعة علي  الشاطئ   خمسة أجزاء بمسافة تقدر بسبع كيلومترات ولم تشهد عمليات نظافة من قبل بما فيها القريبة من ميناء الصيد التقليدي

وقد باشر رئيس سلطة منطقة انواذيبو محمد ولد الداف  الإشراف  اليوم الاربعاء  12 يوليو علي العملية بمعية طاقمه الاداري ونشطاء المجتمع المدني بالقرب من كبانو.

وفي تصريح لوسائل الإعلام  الرسمية  أكد رئيس سلطة منطقة انواذيبو الحرة محمد ولد الداف أن الهدف من هذه العملية التي تستمر لعدة أيام هو نظافة شاطئ انواذيبو لصيف 2017 حيث تعتبر هذه العملية ضرورية نظرا للإقبال الذي تشهده المدينة عادة في فترة الصيف وهو ما يحتم بذل المزيد من الجهود من أجل نظافة شواطئ المدينة لكونها مكانا للاصطياد والاستجمام والراحة والتنزه.

وأضاف أن هذه العملية التي انطلقت اليوم لمواكبة الجهود المبذولة لنظافة المدينة تشمل أيضا الأسواق الكبيرة باعتبارها مصدرا من مصادر إنتاج القمامة .

وبين رئيس سلطة منطقة انواذيبو الحرة أن جميع الجهود المبذولة في إطار نظافة المدينة ستبقى دون المستوى المطلوب مهما كانت الوسائل والجهود المستخدمة فيها ما لم يواكب ذلك وعي وتحمل للمسؤولية من طرف المواطنين وذلك من خلال المساهمة بشكل فعال في تنظيفها والحرص على رمي القمامات في المناطق المحددة لها سلفا في المدينة.

هذا ومن المقرر أن تتنتهي العملية المقام بها نهاية الاسبوع  الجاري في ظل حماس بين من طرف فاعلي المنظمات غير الحكومية المشاركة تطوعا في عملية نظافة الشاطئ .