تصاعد الجدل في انواذيبو حول معايير اختيار ممثلي الولاية من الشباب

ثلاثاء, 2017-04-18 19:34

ونا ـ انواذيبو

مثل الإعلان اليوم في مدينة انواذيبو عن أعداد المرشحين عن ولاية داخلت انواذيبو لعضوية الجمعية العاملة للمجلس الأعلي للشباب في المرحلة النهائية الكثير من ردود الفعل الغاضبة اتجاه المعايير التي تم اتخاذها لانتقاء هذه الاسماء التي لا تتوفر في العديد منها علي المعايير المطلوبة ، كما أن بعضها لا ينتمي لولاية داخلت انواذيبو.

وقال أحد النشطاء الشباب لموفد" و نا " إن العدد الذي تم تم إبلاغ الإعلاميين به اليوم وهو 59 مشاركا لم يكن معروفا ، كما أن بعض الأشخاص الذين خضعوا لعملية المقابلة الشفاهية ليسوا من ولاية داخلت انواذيبو، مضيفا أن البعض ممن وقع عليه الاختيار لإجراء المقابلة لا يحمل شهادة بما فيها شهادة ختم الدروس الابتدائية.

وأشار ناشط جمعوي إلي إن احدي الممتحنات سئلت عن شهادتها من المرحلة الثانية من الجامعة فاخرجت جواز سفرها وهو ما يعني أن هناك تلاعبا في البيانات والمعطيات التي تم تسجيلها من قبل المترشحين.

ودعا الشباب في مدينة انواذيبو إلي وقف هذه العملية من أجل التحقيق في معطياتها التي تنذر بنتائج وخيمة لا علاقة لها بالمعايير التي أعلن عنها المجلس الأعلي من أجل اختيار أعضاء يمثلون تطلعات الشباب علي المستوي المحلي علي حد وصفها.

وكانت مدينة انواذيبو قد شهدت اليوم اختتام المرحلة الاخيرة من اختيار ممثلي الولايات الداخلية لعضوية الجمعية العمومية للمجلس الأعلي للشباب الذي يعني باشراك الشباب في صنع القرار التنموي للبلاد.

وتستهدف المرحلة النهائية الجارية اختيار ثلاثة أعضاء عن كل ولاية يمثلونها في الجهازالإداري الثاني من هذه الهيئة الاستشارية الذي يتكون من 45 عضوا.