الخلاف على حضور وفد صحراوي يؤدي إلى تعليق اجتماع إفريقي في دكار

أحد, 2017-03-26 18:31

استنكر المغرب، أمس السبت بدكار، لجوء اللجنة الاقتصادية لإفريقيا التابعة للأمم المتحدة الى "التأويلات القانونية الانتقائية" التي أدت إلى تأجيل اجتماع لهذه الهيئة بعد أن كان على وشك الانعقاد في العاصمة السنغالية دكار.

وردا على تأجيل هذا الاجتماع، استنكر مدير الشؤون الإفريقية بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون، محمد الصبيحي، لجوء اللجنة الاقتصادية لإفريقيا التابعة للأمم المتحدة الى "التأويلات القانونية الانتقائية التي هي المصدر الوحيد لحالة الانسداد التي تعترضنا جميعا، وذلك على حساب قوة القانون والقواعد والإجراءات التي تضمن عمل المؤسسات ما بين الحكومية".

وقال إن المغرب لا يمكنه أن يقبل بتحريف القواعد والمساطر التي تحكم عمل اللجنة الاقتصادية لإفريقيا"، داعيا ، في المقابل، الأمين التنفيذي للجنة الاقتصادية لإفريقيا الى "التركيز على مهمته ومسؤولياته في خدمة الدول الأعضاء فيها، بدون استثناء، مع تجنب الخوض في قضايا سياسية تدخل ضمن اختصاصات هيئات أممية مختصة "، في إشارة إلى ملف الصحراء الغربية بيد الأمم المتحدة.

وكان المغرب رفض، أمس السبت بدكار، مشاركة ممثلي الجمهورية العربية الصحراوية  في أشغال اجتماع للجنة الاقتصادية لإفريقيا التابعة للامم المتحدة، وهو ما أدى إلى تأجيل الاجتماع إلى أجل غير مسمى.

ومنذ عودة المغرب إلى الاتحاد الأوروبي في يناير القادم، بدأ السجال يحتدم في المنابر القارية حول قضية الصحراء الغربية التي يتنازع عليها المغرب وجبهة البوليزاريو التي كانت أعلنت عن قيام الجمهورية العربية الصحراوية والتي تحظى بعضوية كاملة في الاتحاد الإفريقي.