تمارين" فلينتوك" لأمن الساحل تختتم تدريباتها في انواذيبو

ثلاثاء, 2017-03-14 16:45

ونا ـ انواذيبو

علي أنغام الموسيقي العسكرية بقاعدة وجاهة العسكرية بالمنطقة العسكرية الاولي بدأت وقائع حفل اختتام النسخة الموريتانية من تمارين "فلينتوك" العسكرية 2017 تحت إشراف القائد العام للجيوش المساعد الفريق حننا ولد سيدي رفقة والي داخلت انواذيبو محمد ولد احمد سالم ولد محمد راره وقائد المنطقة العسكرية الأولي الجنرال عثمان ولد اعبيد لحمر وسط حضور سفيري الولايات المتحدة وهولندا.

ويأتي التمرين الذي استمر علي مدي ثلاثة أسابيع بمركزين هما أطار وانواذيبو أسوة بعمليات سابقة تدعيما للقدرات القتالية لوحداتنا العملياتية وتعزيز للعمل المشترك بين قواتنا الخاصة وبلدان محور "افريكوم" في مواجهة تحديات الامن في منطقة الساحل.

وبذلك تشكل تدريبات " فلينتوك " التي بدأت منذ 2013 حلولا جماعية مثلي للتحديات المشتركة في منطقة الساحل خاصة في مايتعلق بالارهاب والتهريب و الجريمة المنظمة.

وقال الفريق حننا ولد سيدي القائد العام للجيوش المساعد في هذه المناسبة " إن مبادرة تصور وتخطيط وتنفيذ مثل هذه التمارين التي تشارك فيها عدة دول تستحق التقدير والاستمرار ، لأنها تشكل الرد الحي والمناسب لرفع تحديات الأمن في منطقة الساحل.

مضيفا "أن هذه السانحة تشكل فرصة للإشادة بجهود الطرف الأمريكي والدور الهام لقيادة الأفريكوم الذي وفر لنا فرصة التمرن علي توحيد جهودنا واكسبنا الخبرة اللازمة لكي نتمكن من تامين فضائنا وبأنفسنا.

من جانبه أكد السفير الأمريكي لاري اندري أن الهدف من تنظيم هذا التمرين هو الرفع من مهارات ومهنية الجيوش المشاركة تحت مظلة " أفريكوم " في مجال الأمن ومحاربة الإرهاب، مبرزا الدور الأساسي الذي لعبته موريتانيا من اجل استقرار منطقة الساحل والتصدي للجريمة المنظمة العابرة للحدود.

أما السفير الهولندي في بلادنا تيو بيترس فبين الدور الذي تقوم به بلاده علي مستوي مساعدة جيوش أربع دول بالمنطقة موضحا أهمية هذا التمرين في الرفع من مستوي الجيوش المشاركة خاصة في ظل الدور الذي تلعبه موريتانيا في المنطقة في مجال المحافظة علي الأمن والسلم.

وقد تضمنت فقرات الحفل توزيع إفادات على العشرة الأول في التمرين الذين تلقوا خلاله تدريبات في كافة المهام التي يمكن ان تسند للوحدات الخاصة.

يذكرأن النسخة الموريتانية من تمرين فلينتلوك 2017 شهدت مشاركة فريق مختلط موريتاني أمريكي للعمل العسكري المدني وفصيل من هولندا ووحدة عسكرية اسبانية مزودة بطائرات نقل وحوامات إسناد وفصيل من جزر الرأس الأخضر بالإضافة إلى وحدتين من الجيش الموريتاني معززتين بطائرات إسناد وإخلاء طبي هما وحدة من قوات الصاعقة والمظليين ووحدة خاصة من مشاة البحرية وفصيل من الدرك الوطني.